لوكا مودريتش

لوكا مودريتش

  • المهنة : لاعب كرة قدم محترف
  • تاريخ الميلاد: 9 سبتمبر 1985
  • مكان الميلاد: زادار، كرواتيا
  • الارتفاع: 1.72 متر (5 أقدام و 8 بوصات)
  • الحالة العائلية: متزوج من فانيا بوسنيتش منذ عام 2010، ولديهما ثلاثة أطفال: إيفانو، إيما، وصوفيا.

مرحبًا بكم في الصفحة الرئيسية لموقع المعجبين المخصص للاعب كرة القدم الرائع لوكا مودريتش! ستجد هنا كل شيء عن هذا اللاعب الموهوب، بدءًا من إنجازاته الرائعة على أرض الملعب وحتى اللحظات المثيرة في مسيرته وتأثيره على كرة القدم العالمية.يمكنك قراءة آخر الأخبار على موقعنا!

لوكا مودريتش

لوكا مودريتش ليس مجرد لاعب كرة قدم، بل هو رمز يلهم الملايين من المشجعين في جميع أنحاء العالم بمهارته وقدرته على اللعب وتفانيه لفريقه. ستجد على موقعنا المعلومات الأكثر اكتمالا عن مسيرته، منذ طفولته وحتى آخر مبارياته.

هنا يمكنك التعرف على جميع جوائزه وإنجازاته، بما في ذلك الانتصارات في بطولات العالم وألقاب أفضل لاعب وغيرها من الألقاب الفخرية. نحن نقدم مقابلات وصور ومقاطع فيديو حصرية، مما يسمح لك بالانغماس في عالم كرة القدم مع لوكا مودريتش.

يتم تحديث مقالاتنا وأخبارنا بانتظام لإبقائك على اطلاع بآخر تطورات وإنجازات لوكا مودريتش. كما نقدم أيضًا نظرة فريدة عن حياته خارج الملعب، مع تسليط الضوء على تأثيره على مجتمعه وعمله الخيري.

انضم إلينا لاكتشاف عالم لوكا مودريتش الرائع ومشاركة إعجابك بهذا اللاعب الرائع مع المشجعين الآخرين!

سيرة شخصية

لوكا مودريتش، من مواليد 9 سبتمبر 1985، في زادار، جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية، هو لاعب كرة قدم كرواتي مشهور كواحد من أفضل لاعبي خط الوسط في عصرنا. يشغل حاليًا منصب لاعب خط الوسط المركزي لنادي ريال مدريد الإسباني ويقود المنتخب الكرواتي. مودريتش هو فارس وسام الأمير برانيمير ويحمل الرقم القياسي لأكبر عدد من المباريات التي خاضها المنتخب الكرواتي.

لوكا مودريتش

اتسمت نشأة مودريتش بالحرب الكرواتية، مما دفع عائلته إلى أن تصبح لاجئة. بدأ مشواره الكروي عام 1996 مع فريق شباب زادار قبل أن ينضم إلى دينامو زغرب. بعد فترات مع زرينيسكي وإنتر زابريشيتش، ظهر لأول مرة مع فريق دينامو الأول في عام 2005. وانتقل لاحقًا إلى النادي الإنجليزي توتنهام هوتسبر في عام 2008 قبل أن ينضم إلى ريال مدريد في عام 2012.

في ريال مدريد، برز مودريتش كلاعب رئيسي، وفاز بالعديد من الألقاب، بما في ذلك ثلاث بطولات الدوري الإسباني وخمسة ألقاب لدوري أبطال أوروبا. لقد كان أول لاعب كرواتي يتم ضمه إلى فريق الاتحاد الدولي لكرة القدم على الإطلاق وفاز بالعديد من الجوائز المرموقة، مثل أفضل لاعب للرجال والكرة الذهبية في عام 2018.

على الصعيد الدولي، ظهر مودريتش لأول مرة مع كرواتيا في عام 2006 ومثل بلاده في أربع بطولات أوروبية وأربع كؤوس عالم. قاد كرواتيا إلى نهائي كأس العالم 2018، حيث أنهوا المركز الثاني، وحصل على لقب أفضل لاعب في البطولة. حصل مودريتش على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في كرواتيا لثماني مرات متتالية.

السنوات المبكرة

لوكا مودريتش، من مواليد 9 سبتمبر 1985، في زادار، كرواتيا، واجه الشدائد منذ صغره. نشأ وسط الحرب الكرواتية، وأصبحت عائلته لاجئة، مما أدى إلى صعوبة تكيفه ومعاناته الصحية المستمرة. على الرغم من التحديات، ازدهر شغف مودريتش بكرة القدم مبكرًا، بتوجيه من والده ستيبي، الذي أدرك موهبته.

لوكا مودريتش

التحق مودريتش بمدرسة كرة القدم التابعة لنادي زادار، وسرعان ما أظهر نتائج واعدة، حيث جذب انتباه المدربين بطاقته وتقنياته. مستوحى من أسطورة كرة القدم الكرواتية زفونيمير بوبان، كان مودريتش يحلم باللعب في خط الوسط مرتديًا القميص رقم 10 الشهير.

بعد انتكاسة في المحاكمة مع هايدوك سبليت بسبب نموه البدني، ثابر مودريتش تحت إشراف توميسلاف باشيتش، الذي أصبح شخصية مرشدة. وفي النهاية، انضم إلى دينامو زغرب، مما يمثل خطوة حاسمة في تطور مسيرته المهنية.

على الرغم من التحديات الأولية، إلا أن تصميم مودريتش وموهبته دفعاه إلى الأمام، مما مهد الطريق لرحلة رائعة في كرة القدم الاحترافية.

مهنة النادي

في 27 أغسطس 2012، بدأ لوكا مودريتش رحلته مع ريال مدريد، حيث وقع عقدًا مدته خمس سنوات. في البداية كان يرتدي الرقم 19، واجه تحديات في الاندماج في الفريق، لكنه أظهر موهبته في لحظات محورية، بما في ذلك هدفه الأول ضد سرقسطة في 3 نوفمبر. على الرغم من الانتقادات الأولية، إلا أن مثابرة مودريتش أتت بثمارها، ولا سيما في مباراة دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر يونايتد حيث كان أداؤه بمثابة نقطة تحول.

لوكا مودريتش

تحت قيادة المدرب الجديد كارلو أنشيلوتي في موسم 2013/2014، ازدهر مودريتش، وأصبح لاعبًا أساسيًا يتمتع بدقة تمريرات رائعة. لعب دورًا محوريًا في رحلة ريال مدريد للفوز بكأس الملك وفوزه التاريخي بكأس أبطال أوروبا للمرة العاشرة، وحصل على جائزة أفضل لاعب خط وسط في الدوري الأسباني.

في موسم 2014-2015، واجه مودريتش انتكاسات بسبب الإصابات، وغاب عن مباريات كبيرة. ورغم غيابه، إلا أن مساهماته كانت مفقودة بشدة حيث تعثر ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وخسر لقب الدوري الإسباني أمام برشلونة. ومع ذلك، فإن موهبة مودريتش الاستثنائية أكسبته مكانًا في الفريق الرمزي للاتحاد الدولي للاعبين المحترفين لهذا العام.

ثلاثة كؤوس دوري أبطال أوروبا على التوالي والكرة الذهبية (2015-2018)

في عام 2015، شهد ريال مدريد تغييرًا في التدريب مع رحيل أنشيلوتي وفترة بينيتيز القصيرة، والتي واجه خلالها مودريتش استياء الفريق. أدى وصول زيدان إلى تغيير الديناميكية، حيث أكد على قيادة مودريتش ودوره، مما أدى إلى تحسين النتائج والفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا على أتلتيكو مدريد.

شهد موسم 2016-2017 تركيز ريال مدريد على التدريب البدني تحت قيادة زيدان، مما أدى إلى نجاحه بالفوز بكأس السوبر الأوروبي ومساهمة مودريتش في الفوز ببطولة العالم للأندية. حصل ريال مدريد على لقب دوري أبطال أوروبا آخر، حيث لعب مودريتش دوراً محورياً في الفوز بالدوري والنصر النهائي ضد يوفنتوس.

لوكا مودريتش

في الموسم 2017-2018، انتقل مودريتش إلى الرقم 10 وتألق في فوز ريال مدريد بكأس العالم للأندية، وحصل على لقب أفضل لاعب في البطولة. على الرغم من تحديات الدوري، فاز ريال مدريد بلقبه الثالث على التوالي في دوري أبطال أوروبا، مع أداء مودريتش الرائع الذي أكسبه أعلى الجوائز، بما في ذلك جائزة أفضل لاعب في العالم والكرة الذهبية.

اللقب الإسباني الثاني (2018-2021)

في موسم 2018/19، واجه مودريتش استخدامًا حذرًا تحت قيادة المدرب الجديد جولين لوبيتيغي بسبب بدايته المتأخرة من كأس العالم. وعلى الرغم من انضمامه إلى الفريق الرمزي والاعتراف به كأفضل صانع ألعاب، تمت إقالة لوبيتيغي في أكتوبر. تحت قيادة سانتياغو سولاري، ساهم مودريتش في فوز ريال مدريد بكأس العالم للأندية وسجل هدفين على التوالي في يناير. على الرغم من النكسات التي تعرض لها الفريق، فقد حصل على مكانة الفريق الرمزية للاتحاد الدولي للاعبين المحترفين مرة أخرى.

بالعودة إلى قيادة زيدان في موسم 2019/20، حصل مودريتش على جائزة القدم الذهبية وسجل هدفه رقم 100 في مسيرته. لعب دورًا رئيسيًا في فوز ريال مدريد بكأس السوبر الإسباني وفوزه بلقب الدوري الإسباني، حيث أظهر جودة دائمة. في موسم 2020/21، دخل مودريتش التاريخ بهدف في دوري أبطال أوروبا، والذي اعترف به الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كأفضل هدف في الأسبوع.

مهنة في المنتخب الوطني

بدأت رحلة مودريتش مع منتخب كرواتيا في صفوف الشباب، حيث أظهر إمكانياته تحت قيادة المدرب مارتن نوفوسيلاك. أول ظهور له مع الفريق الأول جاء في 1 مارس 2006، في مباراة ودية ضد الأرجنتين. مثّل كرواتيا في كأس العالم 2006، ونال الثناء على مساهماته على الرغم من محدودية وقت اللعب.

تحت إدارة سلافن بيليتش، ازدهر مودريتش، وأصبح شخصية رئيسية في خط وسط كرواتيا. جاء هدفه الدولي الأول ضد إيطاليا في عام 2006. ولعب مودريتش دورًا حاسمًا في تشكيلة كرواتيا في بطولة أمم أوروبا 2008، حيث تألق في المباريات ضد النمسا وألمانيا. على الرغم من إهدار ركلة الجزاء في خسارة ربع النهائي بركلات الترجيح أمام تركيا، تم اختياره ضمن فريق البطولة التابع للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

لوكا مودريتش

في السنوات اللاحقة، واصل مودريتش التألق مع كرواتيا، وسجل أهدافًا مهمة في مباريات تصفيات كأس العالم. ومع ذلك، فشلت كرواتيا في التأهل لكأس العالم 2010. لقد تأهلوا لبطولة أمم أوروبا 2012، حيث أكسبه أداء مودريتش تقديرًا من صحيفة ديلي تلغراف. بعد رحيل بيليتش، تولى نيكو كوفاتش منصب المدرب.

ضمنت كرواتيا التأهل لكأس العالم 2014 لكنها فشلت في التقدم إلى ما بعد دور المجموعات. ووصف مودريتش أداءه في البرازيل بأنه الأقل إثارة للإعجاب مع المنتخب الوطني.

في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2016، أنهى مودريتش صيامه التهديفي الذي دام ثلاث سنوات، حيث سجل في مرمى مالطا في عيد ميلاده ثم سجل من ركلة جزاء في مرمى أذربيجان. قاد منتخب كرواتيا لأول مرة في مارس 2015، وقادهم للفوز على أذربيجان. في بطولة أمم أوروبا 2016، سجل في مرمى تركيا لكنه غاب عن المباراة الحاسمة ضد إسبانيا بسبب الإصابة، حيث وصلت كرواتيا إلى مرحلة خروج المغلوب قبل أن تخسر أمام البرتغال.

في تصفيات كأس العالم 2018، تولى مودريتش قيادة الفريق وساعد كرواتيا في تأمين مكان في الملحق تحت قيادة المدرب الجديد زلاتكو داليتش. ركلة الجزاء التي سجلها في المباراة الفاصلة ضد اليونان ضمنت مكان كرواتيا في كأس العالم. وفي البطولة، سجل من ركلة جزاء ضد نيجيريا والأرجنتين وأيسلندا في دور المجموعات. وعلى الرغم من إهداره ركلة جزاء ضد الدنمارك، إلا أنه قاد كرواتيا للفوز بركلات الترجيح. ساعد مودريتش في الفوز في ربع النهائي على روسيا وساعد كرواتيا في الوصول إلى نهائي كأس العالم لأول مرة على الإطلاق، حيث خسروا أمام فرنسا على الرغم من أدائه المتميز.

في دوري الأمم الأوروبية، ظهر مودريتش في جميع مباريات دور المجموعات حيث أنهت كرواتيا المركز الأخير. وخلال تصفيات بطولة أمم أوروبا 2020، سجل أهدافًا حاسمة في مرمى أذربيجان والمجر، ليقود كرواتيا إلى التأهل. في مارس 2021، تجاوز مودريتش الرقم القياسي لعدد المشاركات الذي سجله داريو سرنا، مما عزز مكانته باعتباره اللاعب الأكثر مشاركة في كرواتيا.

FAQ
متى وأين ولد لوكا مودريتش؟
ما هي الأندية التي لعب لها لوكا مودريتش؟
ما هي إنجازات لوكا مودريتش في كرة القدم؟
ما هو الدور الذي يلعبه لوكا مودريتش في المنتخب الكرواتي؟
ما هي الجوائز والتقديرات التي حصل عليها لوكا مودريتش؟
تقييم
Luka Modric